بحث
  • فرانس بالعربي

الأسد عوّل على فوز ترامب،والإدارة الأمريكية الحالية لتحريرأوستن تايس قبل 20 يناير.



في مقالة كتبها الصحفي الفرنسي (جورج مالبرونو) الباحث والمختص في قضايا وشؤون الشرق الأوسط، في صحيفة لوفيغارو الفرنسية ،تحت عنوان "ترامب سيستخدم كل الوسائل الممكنة لإستعادة أوستن تايس"


إن إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب تسابق الزمن كي تحرر وقبل العشرين من شهر كانون الثاني/يناير، الصحفي الأمريكي أوستن تايس، المعتقل في دمشق منذ شهر آب/أغسطس 2012.


لم يعترف النظام السوري بإعتقاله لتايس ابدا ، لكن صحيفة الوول ستريت جورنال الأمريكية،كشفت في شهر أيلول الماضي، بأن اجتماعا، رفيع المستوى دار بوساطة لبنانية،بين اثنين من المسؤولين في المخابرات الأمريكية مع علي مملوك رئيس الأمن الوطني في سوريا، في اجتماع دار لمدة ثلاث ساعات،تركز اللقاء حول المعتقل تايس وسبعة معتقلين أمريكيين آخرين في السجون السورية.


"إلا أن هذا اللقاء كان محبطا ولم يرشح عنه أي شيء إيجابي، ولكن سنستخدم كل الإمكانيات المتاحة من أجل تحرير أوستن تايس" يقول روبرت أوبراين المستشار في الأمن القومي الأمريكي ومبعوث الرئيس الأمريكي الخاص لشؤون الرهائن.

ويضيف أوبراين :"يريد الرئيس الأمريكي ترامب، أن يعود أوستن تايس إلى وطنه، قبل أن يغادرالبيت الأبيض".


يوجد في شمال سوريا حوالي 500 جندي أمريكي، ومجموعة من خبراء النفط في مناطق سيطرة قسد، بالإضافة إلى 200 جندي أمريكي في قاعدة التنف بالقرب من الحدود الأردنية.


"الأسد كان يعول على فوز ترامب،لأن فوز ترامب يعني بالنسبة له تفاوض أكثر مع نظامه"

يقول مصدر رفيع في الأمن السوري لجهات فرنسية :

" نحن ندرك بأن المفاوضات حول الرهائن تأخذ وقتا طويلا، ونريد أن نتثبت بأن الولايات المتحدة الأمريكية ستجري انسحابات من الأرض السورية، قبل الإنسحاب الكلي"


يقول رجل أعمال سوري مقرب من الأسد لجهات فرنسية عاملة في الشأن السوري:

"الأسد كان يعول على فوز الجمهوري ترامب، لأن انتصار ترامب يعني بالنسبة له تفاوض أكثر مع نظامه، حول الرهائن وحول مستقبل وجود القوات الأمريكية في شمال سوريا، والمنطقة لاتتحمل 4سنوات إضافية من الأزمات. مع ترامب كان هناك فرصة كبيرة لإجراء تسوية شاملة مع روسيا وإيران والخليج وإسرائيل، فمصلحتنا هي المفاوضات مع إسرائيل عاجلاً أم آجلا ".

0 تعليق