بحث
  • فرانس بالعربي

الأمن الفرنسي : الخطر يأتي من شمال سوريا والبلقان وآسيا الوسطى




في مقابلة حصرية أجرتها صحيفة لوفيغارو الفرنسية مع مدير عام جهاز الأمن الفرنسي الخارجي (برنارد إيمييه) ومدير عام الجهاز الداخلي (نيكولا ليرنير) بمناسبة الذكرى الخامسة للإعتداء الإرهابي الذي ضرب العاصمة الفرنسية باريس في 13 تشرين الثاني /نوفمبر2015، في (باتكلان) والذي راح ضحيته أكثر من 137 شخص.


أبرز ماقاله الرجلان في هذه المقابلة:


-لقد تغيرت طريقة الإرهاب العالمي في نشر الأفكار التكفيرية، وفي أسلوب تخطيط وتنفيذ العمليات الإرهابية. فمنذ عام 2017 بدأ العمل بطريقة (الكلفة الأقل) وتجسدت هذه الآلية الجديدة من خلال الإعتماد على وسائل التواصل الإجتماعي في نشر أفكار هذه الجمعيات بشكل سريع وعالمي، وتم اللجوء إلى تكتيك الذئاب المنفردة كأسلوب في تنفيذ الأعمال الإجرامية، بعد أن كانت هذه الجماعات تعتمد على أساليب عالية الكلفة في نشر الأفكار وتنفيذ العمليات.


-إن خطر التهديد الإرهابي يشمل القارة الأوروبية دون استثناء أي دولة، فالإرهاب ضرب ألمانيا، بريطانيا، أسبانيا،السويد، هولندا،بلجيكا،النروج،أيرلندا وفنلندا.

لذلك توجب على جميع الدول الأوروبية إنشاء مركز موحد لتبادل المعلومات والبيانات في سبيل تعزيز الأمن الأوروبي المشترك، لأن مسؤولية حماية أمن القارة تقع على كاهل كل دولة عضو في التصدي لخطر الشبكات القادمة من شمال سوريا والبلقان وآسيا الوسطى.


-لقد قامت فرنسا بالتنسيق والتعاون مع التحالف الدولي في محاربة الدولة الإسلامية في العراق والشام (داعش) إلا أن هذا الوحش لم يمت بعد بل لازال يتحرك، وهو الذي يدفعنا للقضاء عليه مجددا.

صحيح أن داعش لم تعد دولة لها أراضي، لكنها تتابع وجودها من خلال بعض العمليات الإرهابية في سوريا والعراق مع وجود بضعة الآلاف من المقاتلين، بعد أن كانوا 50 ألف مقاتل. لأجل هذا يجب أن نستمر في دعم حكومة بغداد والقوات الكردية والعربية في شمال شرق سوريا.


-لقد أصبح لجهاز الأمن الفرنسي الخارجي مصادر معلومات مهمة، تنتشر في شمال سوريا والعراق، للوقاية من خطر أي مخطط إرهابي محتمل الوقوع سواءا في فرنسا أو في القارة الأوروبية.

ويقوم الجهاز الخارجي بتزويد هذه البيانات إلى الجهاز الداخلي بشكل منسق ومنظم، رغم بعض الفترات من اضطراب التنسيق والتضاد بين الجهازين.

0 تعليق

Subscribe Form

Téléphone + 33 6 44 98 82 61

©2020 by France en arabe /فرانس بالعربي

This site was designed with the
.com
website builder. Create your website today.
Start Now