• فرانس بالعربي

روائح مغربية لاتموت


بقلم هند الصنعاني


عبق التاريخ، عبارة لم تأت من فراغ، فجدران بيوتنا و إطارات صورنا القديمة حتى تراب ارضنا، لهم رائحة عالقة في قلوبنا نسترجعها كلما هبت رياح قادمة من اوطاننا حاملة سلام اهلنا و احبائنا.


ففي اللحظة التي يأتي لنا الهواء برائحة من زمن فات، تقف فيها دقات قلوبنا ليتوقف بنا الزمن فجأة، نحاول التحكم في الهزة التي تحصل في داخلنا، تخطف خيالنا تطير به الى الزمن الماضي، قد تكون رائحة اعز الناس، أغلى الأماكن، اشهى الطعام او احلى الذكريات، رائحة تذيب سنوات الشوق و الحنين لأيام مضت و فقدنا الأمل في أن تعود.


ارتباط الروائح بالذاكرة يجعل تأثيرها خالدا لا يموت، العيون تلتقط المشهد و تسجله في أرشيف الذاكرة لتظل شاهدة على شريط حياتنا الذي مر ونحن على غفلة، و قد تأتي حاسة الشم، الحاسة التي كانت تصنف قديما الأدنى بالمقارنة بباقي الحواس- وفقا للفلسفة اليونانية القديمة- كونها لا ترتبط بالفكر أو الإدراك كالسمع أوالبصر، لكننا ندرك انها الأكثر ارتباطا بالذكاء الوجداني، فهي تثبت وجودها في مواقف عديدة و ذكريات مختلفة.


رائحة الأمان و الحنان، العطر الذي يتربع على عرش الروائح الخالدة، رائحة حضن الأم و الاب في الأيام الممطرة، تظل اطيب الروائح و ازكاها، رائحة مقدسة تطالب بها روح الانسان عند الترميم، نستحضرها في أيام الحزن و الألم قبل ايام الفرح والبهجة، رائحة ممزوجة دائما بالحنين و الاحتياج مهما بلغنا من العمر ارذله.


خبز أمي و رائحته التي تسكن البيت، " بطبوط" امي و "كسكس" أمي الطبق الرسمي للمغاربة يوم الجمعة، رائحته العالقة في العقل الباطن التي كانت تسحبنا راسمة لنا طريق العودة كانت و لا تزال تُحلي هذا اليوم الديني المميز في المغرب.


رائحة "الحريرة" التي كانت و لاتزال تخدر جهازنا العصبي، الطبق البطل خلال شهر رمضان، رائحة ضرورية لاكتمال طقوس هذا الشهر الفضيل، تأخدك إلى ذكريات ليست فقط عشناها في الطفولة بل الى كل مراحل العمر، إلى لمة الأهل والأقارب، إلى احاديث طويلة وعميقة، الى دفىء الشتاء الذي اصبحنا نبحث عنه الآن.


أما رائحة الأرض بعد المطر تستحق أن تكون العطر الاستثنائي في فصل الخريف، تخطفنا الى حنين الوطن الذي لا يفارقنا في ايام الغربة الصعبة، تذكرنا أيضا بالعودة الى المدارس بعد مصيف بهيج معطر بمزيج رائحة المحيط و دفىء رماله الذهبية.


روائح مغربية لا تفارق الروح، تزورنا كل ما نستنشق هواء مختلفا محملا بالماضي، توقد حنينا لأفراحنا، تذكرنا بواقع الغربة المريرة، تعطينا املا قريبا في اللقاء لإذابة الشوق القديم وتسجيل ذكريات نستمد منها قوانا وقت اللزوم.